النسب: عبد الله بن عبد العزيز بن عبد الرحمن بن فيصل بن تركي بن عبد الله بن محمد بن سعود بن محمد بن مقرن مرخان بن إبراهيم بن موسى بن ربيعه بن مانع بن ربيعه المريدي وينتهي نسبهم إلى بكر بن وائل من بني أسد بن ربيعه.

ولادته ونشأته: ولد في مدينة الرياض ونشأ في كنف والده الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن مؤسس الدولة السعودية الثالثة , وقد رباه تربية صالحة ، متمسكاً بدين الله ، وأثر فيه والده تأثيراً كبيراًً، فنشأ محباً لوطنه شاعراً بالمسؤولية تجاه وطنه ومواطنيه . وأفاد الأمير عبد الله بن عبد العزيز من مدرسة والده وتجاربه في مجالات الحكم والسياسة والإدارة والقيادة .





تلقى تعليمه على يد عدد من المعلمين والعلماء وكان تعليمه على الطريقة الإسلامية والتقليدية وهي طريقة الكتّاب ودروس العلماء وحلقات المساجد وغيرها من وسائل الدرس والتعلم . وتأثر سموه بشخصية معلميه من العلماء والمفكرين و المشايخ الذين عملوا على تنمية استعداده بالتوجيه والتعليم . ولسموه مطالعات واسعة في مجالات متعددة من المعرفة والثقافة وعلوم الحضارة , مما أكسبه معرفة وإلماماً في كثير من الجوانب الثقافية والسياسية والاقتصادية. وكثير ما يلتقي بالعلماء والخبراء ويتبادل معهم الآراء والمشورة . كما يلتقي المواطنين السعوديين من جميع الفئات في كل مناسبة للتعرف على أحوالهم واحتياجاتهم ومشاكلهم.

ولقد رافق جلالته منذ أن وعي على الدنيا , وتطورت الأحداث التي مرت بها المملكة وتفاعل مع محيطها الإسلامي والعربي , مما كون له حصيلة واسعة من المعرفة.
في عام 1384هـ - 1964م , اختاره الملك فيصل بن عبد العزيز رئيساً للحرس الوطني وكان الحرس الوطني يضم في مطلعه تكوينه أبناء الرجال المجاهدين الذين عملوا مع الملك عبد العزيز آل سعود وساهموا بجهودهم في بناء المملكة العربية السعودية , خاصة في مجال توحيد البلاد وكذلك يضم الحرس الوطني أبناء البوادي الذين توارثوا الروح العسكرية أبا عن جد , بحكم طبيعة حياتهم التي تضرب جذورها في أعماق تاريخ شبه الجزيرة العربية. فكان هذا التعيين منسجماً مع خبرته والواسعة بشؤون البوادي والقبائل ومع طبيعته كفارس تعلق منذ الصغر بكل مورثات الحياة الأصيلة في شبه الجزيرة العربية. كما كان اختيار سموه لتحمل مسؤولية هذه المؤسسة العسكرية الحضارية نقطة تحول كبيرة وبارزة , ففي خلال السنوات قلائل أستطاع سموه أن يعبر عن مواهبه القيادية الطبيعية.




وأثبت جلالته كفاءة ملحوضه في تطوير الحرس الوطني , بحيث يكون مؤسسة عسكرية ، ثقافية ، اجتماعية , في أي واحد فأعاد تشكيلة وفق الأساليب العسكرية العصرية وأنشأ المدارس العسكرية والفنية لتأهيل منسوبي الحرس في مختلف التخصصات ، كما أنشأ المدارس العسكرية التي كانت مهمتها تخريج الضباط , وقد تحولت هذه المدرسة إلى كلية الملك خالد العسكرية , وأنشأ مدن عسكرية ومجمعات سكنية لمنسوبي الحرس الوطني وأنشأ المستشفيات الخاصة بمنسوبي الحرس الوطني وطور مرافق الخدمات الطبية بالمستشفيات الميدانية فكان وما يزال القائد القريب إلى رجاله


يطمئن عليهم و يتابع شؤونهم في التدريب والحياة الكريمة , حتى يستطيعوا أن ينفرغوا لواجبهم الوطني.
في عام 1395هـ - 1975م أصدر الملك خالد بن عبد العزيز الأمر الملكي السامي بتعيين الأمير عبد الله بن عبد العزيز آل سعود نائباً لرئيس مجلس الوزراء إضافة إلى منصبه رئيساً للحرس الوطني.
في يوم الأحد 21 شعبان 1402هـ الموافق13يونيه 1982م أصدر الملك فهد بن عبدالعزيز الأمر الملكي السامي بتعيين الأمير عبد الله بن عبد العزيز نائباً أول لرئيس مجلس الوزراء ورئيساً للحرس الوطني بالإضافة إلى ولاية العهد .





وفي اليوم الاثنين 26 جمادى الآخره 1426هـ الموافق 1أغسطس 2005م بايع الشعب خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز ملكاً للمملكة العربية السعودية والأمير سلطان بن عبد العزيز ولياً للعهد. وفي نفس اليوم صدر أمر بتعيين الأمير سلطان بن عبد العزيز نائباً لرئيس مجلس الوزراء بالإضافة إلى ولاية العهد. ولخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز في السياسة الداخلية والخارجية على السواء وتربطه بزعماء كثير من البلاد العربية صدقات متينة. فقام بدور الوساطة بين بعض البلاد العربية.


وقد حرصت سياسة المملكة العربية على دعم التضامن الإسلامي والعربي وتعميق الروابط الأخوية القائمة بن الدول العربية في إطار الجامعة العربية ومؤتمرات القمة العربية, وتقوية روابط التضامن الإسلامي بين دول العالم الإسلامي وشعوبها في إطار المؤتمرات الإسلامية. ومن أجل هذا زار سموه البلاد العربية والإسلامية وحضر بعض المؤتمرات.
كما أن المملكة العربية السعودية وزن كبير في المجتمع الدولي ومكانتها في هيئة الأمم المتحدة , ودول عدم الانحياز , كما أن لها دور فعّال في مجالات المال بين الشمال والجنوب . ولهذا زار الأمير عبد الله بن عبد العزيز كثير من دول العالم. وقام بمس ؤولياته من موقع منصبه. وحرص سموه على ربط الحداثة بالأصالة وإيجاد صلات قوية ما بين الماضي والحاضر تأسيساً على أن الحاضر ما هو إلا وليد الماضي بكل ما فيه من معطيات ورموز وإنجازات , فكان اهتمامه بإقامة مهرجان سنوي للثقافة والتراث , ويدعى إليه كثير من الأدباء في العالم العربي . كما يولي سموه اهتماماً لرياضة الفروسية التي يعتبر أجدادنا العرب من رجالها الأوائل , فأنشأ نادي الفروسية لتشجيع هذه الرياضة الأصيلة.







وقد تولى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز عدداً من المناصب ,
ومن ذلك :
- رئيس مجلس العائلة .
- رئيس المجلس الاقتصادي الأعلى .
- نائب رئيس المجلس الأعلى لشؤون البترول والمعادن .
- رئيس مؤسسة الأمير عبدالله بن عبدالعزيز لوالديه للاسكان التنموي .
- رئيس نادي الفروسية .